منتديات القمر الثقافيه
منتديات القمر الثقافيه ترحب بكم
10 من المكتبات المفقودة بأسرارها ومحتوياتها  A7lashare-a5d95450b3
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى الضغط على زر التسجيل،أما اذا كنت مسجل فضغط على زرالدخول ،وشكرا لاختيارك منتديات القمر الثقافيه
10 من المكتبات المفقودة بأسرارها ومحتوياتها  A7lashare-a0b669887b





شاطر
اذهب الى الأسفل
MURAD
MURAD
صاحب الموقع
صاحب الموقع
ذكر
عدد المشاركات : 4606
النقاط : 16924
رقم العضويه : 1
تاريخ التسجيل : 22/10/2008

10 من المكتبات المفقودة بأسرارها ومحتوياتها  Empty 10 من المكتبات المفقودة بأسرارها ومحتوياتها

في الثلاثاء 26 نوفمبر 2019, 5:17 pm
10 من المكتبات المفقودة بأسرارها ومحتوياتها

10 من المكتبات المفقودة بأسرارها ومحتوياتها  Duke_h10

يذكر تاريخ المكتبات المفقودة حتماً إختفاء مكتبة الإسكندرية الكبرى، والتي لاتزال أيضًا واحدة من أكثر الموضوعات التي نوقشت بسبب الغموض المحيط بسقوطها، وتعددت الروايات المتضاربة حول كيفية تدمير المكتبة على مر السنين، بدءاً من مزاعم الحريق التي أشعلها يوليوس قيصر أثناء زيارته للمدينة إلى التدمير الناجم عن أعمال الشغب في عام 391 م.

حتى التاريخ الدقيق لتدمير المكتبة لايزال مجهولا، ومع ذلك، هناك عدد من المكتبات البارزة الأخرى التي ضاعت أيضًا بمرور الوقت، مما يترك العديد من الأسئلة التي لم يتم الإجابة عليها حول محتوياتها والطرق التي اختفوا بها، وستلقى القائمة التالية نظرة تسلسلية على 10 مجموعات من المكتاب المفقودة من الماضي والشكوك التي تحيط بمصيرها المختلف.

10- مكتبة أرسطو :

في عام 335 قبل الميلاد، انتقل أرسطو إلى أثينا حيث أسس مدرسة في ليسيوم، وبدأ في بناء مجموعة هائلة من الكتب، والتي ستصبح أول مكتبة خاصة في أوروبا، ولقد قيل أن مكتبة الإسكندرية استلهمت من أساليبه عند تنظيم وتطوير مجموعتها الخاصة، وبعد وفاة أرسطو، تم الإحتفاظ بالمكتبة من قبل الطالب السابق ثيوفراستوس، لكنها انخفضت في أعقاب وفاة الأخير، والغموض أصبح موجود حول ما أصبح من جوهر هذه المجموعة، وعلى الرغم من أنه قد قيل أن العديد من هذه الكتب قد انتهى بها المطاف في حيازة نيلوس إلا أنه كان هناك أيضا تكهنات بأن بعض كتبه قد وجدت طريقها إلى محتويات مكتبة الإسكندرية.

9- مكتبة بيرغامون :

كان المنافس الكبير لحالة مجموعة الإسكندرية مكتبة بيرغامون، وكانت بيرغامون (المعروفة أيضًا باسم برجاموم) مدينة قديمة طورتها أسرة أتاليد لتصبح مملكة قوية تقع في ما أصبح الآن جزءًا من تركيا الحالية، ولكن هناك درجة من الغموض تحيط بتدهور المكتبة، وخاصة مسألة ما إذا كانت مجموعتها لعبت دوراً في العلاقة بين مارك أنتوني وكليوباترا، وتم العثور على المصدر الرئيسي للمضاربة في أعمال المؤرخ بلوتارخ، الذي سرد حياة العديد من أبرز اليونانيين والرومان في مجموعة سيرته الذاتية المتوازية.

وفي حياة أنتوني، يروي بلوتارك قصة أنتوني وهو يرفع 200 ألف من مجلدات بيرجامون، والمقصود كهدية لكليوباترا، والتي تمثل الغالبية العظمى من مجموعة المكتبة وقد قيل أيضًا أن التبرع ربما كان يهدف إلى استبدال مواد من مكتبة الإسكندرية التي تضررت أثناء زيارة قيصر السابقة، ومهما كانت حقيقة ذلك، فإن فحص أنقاض موقع المكتبة قد دعم فكرة أن المكتبة كان يمكن أن تمتلك أكبر عدد من الكتب كما اقترحت الأسطورة.

8- المكتبة الإمبراطورية للقسطنطينية :

كانت المكتبة الإمبراطورية للقسطنطينية واحدة من آخر المكتبات العظيمة في العالم القديم التي تأسست ولكنها واحدة من أطول المكتبات التي تحملت، وبدأ الأمر من قبل الإمبراطور قسطنطين الأول وأمر بنسخ أعمال الأدب الكلاسيكي وعدد من النصوص الدينية من ورق البردي الهش إلى ورق أكثر دواما لمنع فقدان المواد الهامة، واستمر ابنه في العمل، ومن هذه البدايات، نمت المكتبة في النهاية إلى مجموعة تضم أكثر من 100.000 مجلد.

وعلى الرغم من أنها ستفوق المكتبات القديمة الأخرى مثل تلك الموجودة في الإسكندرية وبيغ آمون، إلا أن المجموعة الإمبراطورية للقسطنطينية ستُتلف في النهاية، ومع ذلك، لايزال عدم اليقين حول النقطة في التاريخ عندما حدث هذا، وهناك عدد من النظريات، بما في ذلك الإشارة إلى أنه تم تدميرها خلال الحملة الصليبية الرابعة عام 1204 أو أنه حدث خلال احتلال الإمبراطورية العثمانية عام 1453 للمدينة وقد قيل أيضًا أنه ربما اختفى تدريجيًا على مدار فترة زمنية طويلة بسبب عدد من الحرائق المختلفة .

7- مكتبة ألكوين يورك :

كان يورك، المعروف آنذاك باسم إيبورا كوم، المكان الذي تم اعلان فيه قسطنطين الأول لأول مرة إمبراطورًا رومانيًا، وأصبحت يورك نفسها فيما بعد مكانًا مهمًا للتعلم في أوروبا خلال القرن الثامن لأنها منزل الباحث الشهير ألكوين ومكتبته للمخطوطات كما كتب ألكوين قصيدة عن وقته هناك بعنوان "حول قديسي الكنيسة في يورك" يذكر فيها مجموعة المعلومات التي تمكن العلماء الذين يستخدمون المكتبة من الوصول إليها، وبعد فترة وجوده في يورك، أصبح ألكوين مستشارًا لشارلمان، ومع ذلك، اختفت المكتبة التي تركها في نهاية المطاف ولا يمكن العثور على أي أثر منها اليوم، ويظل مصيرها لغزًا، حيث يزعم البعض أنه ربما تم إرسالها في أماكن أخرى في أوروبا وتشتت في عدد من المجموعات المختلفة ويتكهن آخرون أنه تم تدميرها عندما هاجم الفايكنج يورك في أواخر القرن التاسع.

6- مكتبة بترارك :

قام الشاعر فرانشيسكو بيتوركا، المعروف باسم بترارك، ببناء مجموعة من الكتب من جميع أنحاء أوروبا، وأصبحت في نهاية المطاف واحدة من أكبر المكتبات من نوعها في العالم خلال القرن الرابع عشر، وكانت خطته هي في النهاية إعطاء المكتبة بأكملها لمدينة البندقية، والتي كانت تهدف إلى إتاحة هذه المكتبة للجمهور، ولكن هذه الخطة لم تتحقق وقيل إن جزءًا كبيرًا من المجموعة قد تم توزيعها على مواقع أخرى مختلفة، وقيل إن الكميات المتبقية في البندقية قد انهارت بشكل غامض، ويُعرف الآن عدد قليل من المجلدات بحوزة مكتبة فرنسا الوطنية، لكن لا يزال هناك عدم اليقين بشأن مصير الكثير.

5- مكتبة تشارلز الخامس في فرنسا :

في أواخر القرن الرابع عشر، بدأ تشارلز الخامس الفرنسي مجموعة من الأعمال في قصر اللوفر والتي قدرت أنها تحتوي على 917 مخطوطة، وأصبح هذا مؤثرًا جدًا على تطوير المكتبات في فرنسا، كما ألهم المتحدثين باللغة الفرنسية في البلدان الأخرى لبدء مجموعات المكتبات، وبعد وفاة تشارلز، تم نقل مجموعته وتفريقها في وقت لاحق، ولكن لويس الحادي عشر سيبدأ لاحقًا مكتبة أخرى في متحف اللوفر هذه المجموعة هي التي ستؤدي في النهاية إلى تأسيس مكتبة البلاد الوطنية، مكتبة فرنسا الوطنية، ومع ذلك، نظرًا لتفريقها، فمن غير الواضح ما حدث لجميع المخطوطات الموجودة في مكتبة تشارلز الأصلية وتم إحضار بعض هذه الأعمال إلى لندن، حيث تحتفظ بها المكتبة البريطانية الآن ولكن مصير كثيرين آخرين لا يزال مجهولا.

4- مكتبة كورفينيانا :

إحدى المكتبات الأكثر إثارة للإعجاب في عصر النهضة كانت مكتبة كورفينيانا جمعها ماتياس كورفينوس، ملك المجر من عام 1458 إلى عام 1490، واحتوت على أكثر من 2000 عمل، واعتبرها البعض في المرتبة الثانية بعد المجموعة التي احتفظ بها الفاتيكان وقيل أيضًا إن بعض كتب القسطنطينية انتهى بها الأمر في هذه المجموعة، وفي أعقاب معركة موهاكس في عام 1526، والتي هزمت فيها المجر من قبل قوات الإمبراطورية العثمانية، يبدو أن الكثير من المكتبة قد دُمرت في النهب اللاحق لمدينة بودا.

ومن بين الأعمال التي كانت تحتفظ بها المكتبة، تم تتبع 216 منها لاحقًا، لكن معظم الآخرين قد فقدوا، حيث سُرق بعضهم وأُخذوا إلى مكان آخر في أعقاب الأحداث، ومع ذلك، نظرًا لأنه لم يتم إعطاء جميع الكتب الموجودة في المكتبة العلامات التي حددتها كجزء من المجموعة الملكية، فمن الصعب معرفة ما إذا كانت هناك كتب إضافة إلى تلك الكتب التي لا يزال عددها ٢١٦ موجودة.

3- مكتبة ريجيومونتانوس :

كما عملت مكتبة كورفينيانا كمكان ثمين لتدريب يوهانس مولر فون كونيجسبيرج، عالم فلك وعالم رياضيات من القرن الخامس عشر، وبالإضافة إلى إنجازاته في مجال الفلك، أصبح كونيجسبيرج معروفًا أيضًا بالمكتبة التي قيل إنه اكتسبها خلال حياته، ومثل العديد من المكتبات في هذه القائمة، فقدت مجموعته في وقت لاحق، والغريب أنه لم يتم ذكر هذه المكتبة في أي مصدر أنتج بالفعل خلال حياته، ويبدو أن الأسطورة المحيطة بمجموعته من الكتب لم تبدأ إلا بعد موته، ويثير هذا السؤال ما إذا كانت هذه المكتبة هي بالضرورة كل ما أعتقد الناس أنها محتوياته المزعومة والتي لم يتم تحديدها بشكل قاطع.

2- مكتبات المايا :

حضارة المايا في أمريكا الوسطى وضعت نظاما للكتابة التي تستخدم لتسجيل المعلومات عن ثقافتهم على لطي الكتب، والمعروفة باسم مخطوطات، وتم تدمير مجموعات الكتب هذه معظمها خلال الفتح الإسباني ليوكاتان خلال القرن السادس عشر، ولم يُعرف سوى القليل من المخطوطات التي نجت من هذه الفترة، وكان مخطوط غرويير، الذي تم استعادته في سبعينيات القرن الماضي، آخر ما تم العثور عليه، ومع ذلك، فإن عدم اليقين لا يزال قائما حول وضعه حيث تم تقديم حجج بأنه يمكن أن يكون مزورا، وعلى الرغم من أن دراسة أجريت عام 2016 جادلت بأنها كانت حقيقية، إلا أن باحثًا آخر لم يوافق على ذلك في العام التالي وقال إنه لا يزال هناك شك في مصداقيتها لذلك يبقى مصدر خلاف بين الباحثين.

1- مكتبة هانلين يوان :

عانت واحدة من أهم المكتبات في الصين من خسارة مواد قرون، فقد تم تدمير جزء كبير من محتويات هانلين يوان، أحد المراكز الرئيسية للتعلم في بكين (المعروفة الآن باسم بكين)، وعندما تم إشعال النار في المبنى أثناء النزاع وقيل إن المكتبة تضمنت موسوعة تضم أكثر من 11000 مجلد فردي، تغطي مئات السنين من التاريخ الصيني، وكان سبب الحريق مصدر خلاف ومن غير المؤكد ما إذا كانت جميع المجلدات الموجودة داخل المكتبة قد فقدت بالكامل ولقد تم التكهن بأن العديد من الكتب قد سرقت في أعقاب الحدث، وعلى الرغم من أن بعض الأشخاص قد عادوا لاحقًا إلى الصين من قبل دول متورطة في النزاع الأصلي، إلا أنه من غير المعروف ما إذا كانت هناك مجلدات أخرى في أيدي آخرين.
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى